مدرسة الأميرية التجريبية المتكاملة للغات ببني مزار

BANYMAZAR ALAMIRIA INTEGRATED EXPERIMENTAL LANGUAGE SCHOOL


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

خطة مقترحة لتطوير المدارس الابتدائية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 خطة مقترحة لتطوير المدارس الابتدائية في الإثنين 29 نوفمبر 2010 - 10:42

الموضوع منقول للفائدة

خطة مقترحة لتحسين المدرسة الابتدائية

كتبهاmohamed abdelrassoul ، في 18 سبتمبر 2008 الساعة: 10:39 ص





خطة مقترحة للنمو المدرسي في البيئة المصرية والعربية – المرحلة الابتدائية:-



مقدمـــــــــــــــــــــــــــــــــة:



إن الحديث عن المرحلة الابتدائية يعني الحديث عن حجر الأساس وحجر الزاوية وعن نواة إصلاح التعليم المصري/ العربي بالكامل. لأن المدرسة الابتدائية تعتبر بداية التعليم الالزامي في مصر وأول خبرة مباشرة يواجهها الطفل في المؤسسة الحكومية الرسمية وما يكونه من انطباعات ومفاهيم وميول واتجاهات تشكل وتلون توجهاته وقيمه وانتمائه نحو الوطن ونحو المجتمع. وعلى هذا فإنه ليس بالأمر الهين أو السهل أن نقلل من شأن هذه المرحلة أو خطورتها… لأن طفل اليوم شاب الغد ورجل المستقبل.



ولعل المتابع للمستجدات الحالية من إقرار قانون كادر المعلمين الجديد الصادر في 2007 ميلادية وقرار إنشاء الأكاديمية المهنية للمعلمين وكذلك تجديد وتحديث وثيقة المعايير القومية للتعليم في مصر والتي أتت في جزئين رئيسين القدرة المؤسسية ومجتمع التعليم والتعلم كل ذلك يدعونا إلى التحرك بشكل جماعي ومنظم لنحقق الأهداف المنشودة وهي تطوير التعليم المصري والعربي من أجل الوصول لتعليم أفضل لأولادنا وبناتنا ليس فقط من أجل الحاضر بل من اجل المستقبل أيضا.



وقد جاءت القرارات الوزارية المصرية أرقام 255 الصادر في 10/09/ 2005 الخاص بالتقويم الشامل والقرار 258 الصادر في 11/ 09/2005 الخاص بمجالس الأمناء والآباء والمعلمين والقرار الوزاري 90 الصادر في 18/04/2001 ووثيقة المعايير القومية للتعليم في مصر وتصريحات السيد الدكتور وزير التربية والتعليم وما نشر عن توصيات المجالس القومية المتخصصة في مجال التعليم قبل الجامعي وما يعرضه موقع وزارة التربية والتعليم المصرية وما أعده مشروع دعم التعليم الابتدائي من خطط حتى 2011 وما حصله كاتب هذه السطور من خبرات ومعلومات من خلال العمل الميداني والاحتكاك بأعضاء هيئات التدريس بكليات التربية فقد جاء كل ذلك ليشكل مرجعا اعتمدت عليه هذه الورقة المتواضعة لتشكل نظرة عامة أولية تحتاج إلى الكثير من المراجعة وإعادة النظر وإعادة الصياغة حول رؤية كاتبها للمساهمة في دعم المدارس الابتدائية











بالنسبة لتقسيم المدارس :-



يتم تقسيم المدارس إلى تجمعات وكل تجمع مدرسي يضم عدد من المدارس المتجاورة لتخدم بعضها البعض وتتعاون فيما بينها وتتبادل الموارد البشرية والمادية والعينية والفكرة هنا أن تتكامل المدارس فيما بينها على المستوى الجغرافي سواء داخل قرية أو مركز أو حتى نجع أو كفر .





يتم دراسة كل تجمع مدرسي بصورة منفصلة وتحليل قاعدة البيانات:







· هيئات التدريس وتخصصاتهم.( أصلي – منتدب- متعاقد – بالحصة- متخصص …الخ)

· العجز والزيادة

· المؤهل الدراسي ( التأهيل التربوي والأكاديمي).

· كثافة التلاميذ

· المبنى المدرسي (المساحة – عدد الأدوار والحجرات والمعامل ودورات المياه -..الخ).

· أرقام تليفونات المدارس والرقم التعريفي والاسم الرسمي.

· نبذة عن كل مدرسة ( الموقع الجغرافي وتاريخ الإنشاء).

· أهم الأنشطة المدرسية.

· نقاط التميز ولوحة الشرف.

· أهم الاحتياجات.

· الخطة السنوية ( هل للمدرسة خطة سنوية؟)

· الرؤية والرسالة( هل للمدرسة رؤية ورسالة معلنة وموضحة ويعلم بها المعنيون وجاري تنفيذها والعمل على تحقيقها؟).

· مجلس الأمناء ( هل للمجلس خطة سنوية؟ هل يعلم شيء عن رؤية ورسالة وخطة المدرسة؟)

· نتائج الطلاب

· المشاركة المجتمعية والمساهمات ( التبرعات المادية والعينية والفنية وبالجهد وسداد الرسوم المدرسية ونسبة التحصيل).

· فرق تحسين الأداء المدرسي core team أعضاء الفريق – صفاتهم – تخصصاتهم- أدوارهم …الخ).

· وحدات التدريب والتقويم المدرسية. ( هل لها هيكل واهداف وانشطة وبرامج ومقر ومجهزة؟).

· هل يوجد بالمدرسة قاعدة بيانات ورقية والكترونية ومحدثة؟ وتسهل اتخاذ القرارات؟

















أهم محاور خطة دعم المدارس



1- حصر البيانات الأساسية. ( توجد استمارة).

2- حصر الامكانات المادية للمدارس.

3- حصر الامكانات البشرية للمدارس.

4- استخدام التحليل الرباعي للمواقف ( الفرص – التهديدات – نقاط القوى- نقاط الضعف)

5- تحديد الاحتياجات ( مادية –بشرية …الخ).

6- وضع الاحتياجات في أولويات.

7- البدء في وضع خطط.( أهداف – خطوات اجرائية-منفذون- متابعون – زمن- مستهدف- تمويل – تقويم- نتائج- خطط بديلة).

8- الجوانب والمحاور التي سيتم وضع خطط لها.:





المعلمون

العاملون

الادارة

التوجيه الفني

التلاميذ

أولياء الأمور

المكتبة

وحدة التدريب





المعامل الرعاية الصحية الوحدة المنتجة



الأنشطة الصفية واللا صفية – المسابقات العلمية الثقافية والفنية والرياضية والابداع والاختراعات

المجتمع ( تقديم خدمات محو أمية وتوعية صحية وندوات واستشارات ومشاركة في احتفالات ومناسبات).

ويمكن ترتيب خطة العمل على النحو التالي بالرجوع إلى مجالات وعايير المدرسة الفعالة الصديقة للمتعلم كما وردت في وثيقة المعايير القومية للتعليم في مصر وهي وجود رؤية ورسالة واضحة للمدرسة ومناخ اجتماعي مدرسي وتنمية مهنية مستدامة ومجتمع تعليم وتعلم وتوكيد الجودة والمساءلة. وسيتعرض كاتب هذه السطور بشيء من التفصيل لهذه المجالات:-



أولا : الرؤية والرسالة للمدرسة:



فلا بد من أن يكون للمدرسة رؤية ورسالة واضحة تعبر عن نظرتها المستقبلية والحلم الذي تسعى للوصول إليه . وأن يكو ن ذلك مكتوبا وموثقا ومعلوما للجميع وتم وضعها بمشاركة جميع المعنيين ( إدارة مدرسية – معلمون – تلاميذ – أولياء أمور) وقد صيغ كل ذلك بالرجوع للدراسات والبحوث حول الواقع المحلي والعالمي .وان تكون المدرسة قادرة على تحقيق ذلك في ضوء كفاءتها الداخلية والتي يعكسها أعداد العاملين وتخصصاتهم وسنهم ونوعهم والتلاميذ ومعدل النجاح والتسرب والبقاء للإعادة والمبنى المدرسي ومساحته وحجراته وتاسيسه وصنابي المياه والحمامات …ألخ.



ثانيا: المناخ الاجتماعي المدرسي:-



وتشمل جملة المعتقدات والقيم التفاعلات بين العملين في المدرسة وبين التلاميذ وأولياء الأمور.

- هل المدرسة تعمل على دعم التنمية الخلقية لبناء معتقدات وقيم غيجابية كالصدق والتعاون والتسامح ؟

- هل الأنشطة المدرسية تدعم القيم الإيجابية؟ من خلال ممارسة الأنشطة الصفية واللا صفية وتوفر فرص للمشورة على المستوى الإيجابي والنفسي؟

- هل التنظيم المدرسي داعم لتحقيق الجودة؟ من وجود مقننات وظيفية وتوزيع للعمل ووحدة منتجة فاعلة ووحدة تدريب نشطة؟

- هل المدرسة توفر دعما تربويا يتيح فرص التعلم ويحقق التميز للجميع دون تمييز؟ من خلال مشاركة التلاميذ في صنع واتخاذ القرارات التي تخصهم ووجود برامج تعويضية ووجود توقعات عالية للإنجاز.

- هل تتعاون الأسرة مع المدرسة؟ من خلال مشاركة اولياء الأمور في الأنشطة المدرسية وتعاونهم في تقييم التلاميذ وتوقع عال لإنجاز التلاميذ ووجود وسائل اتصال فعالة دورية ومستمرة.

- وهل بالمدرسة قيادة تربوية فعالة؟ تعمل على تحقيق رؤية ورسالة المدرسة. وتتعامل بكفاءة مع المستجدات المحلية والعالمية وتتميز بالعدل والديمقراطية وتنمي قيادات صاعدة تحقق الاستقرار والانضباط.





العلاقة مع المجتمع المحيط



- هل مجلس الأمناء مفعل ويعقد جلساته بانتظام؟ وما هي اهم القرارات التي اتخذها خلال العام المنصرم؟

- هل يوجد بالمدرسة سجل للزيارات ؟ بحيث يسجل فيه مضمون زيارة أفراد المجتمع وهل هي مشورة أم شكوى ام دعم وعرض خدمات أم ماذا؟ مع ملاحظة أن هذا السجل يختلف عن سجل الأمن ويحتفظ به لدى الاخصائي أو لدى اللجنة المنبثقة عن مجلس الأمناء الخاصة بالاتصال والعلاقات العامة والتي يجوز انشائها.

- هل تعقد المدرسة اجتماعات جمعية عمومية وماذا كانت نتيجة هذه الاجتماعات؟

- هل المدرسة تستقبل زائرين ؟

- هل المدرسة تقدم خدمات للمجتمع ؟ ( ندوات – برامج توعية – ؤرعاية صحية بالتعاون مع مديرية الصحة او / و كلية الطب- فتح المكتبة للإطلاع والقراءة والاستعارة- فتح معامل الحاسب لأهالي الحي- ملاعب – نادي صيفي …الخ).

- هل لدى المدرسة سجل بالمساهمات والتبرعات ؟ ( نسبتها _ أنواعها عينية – مادية – بالجهد – فنية).

- وهل هذه المساهمات مسجلة وموثقة؟

- وهل يمكن الاستفادة من خبرات أعضاء مجالس الأمناء في البرامج العلاجية للتلاميذ؟





ثالثا: التنميـة المهنيـة المستدامـة



هل يقوم العاملون بتقويم اداءهم ذاتيا وبشكل مستمر؟ ( من خلال التأمل الذاتي وتحليل العمل- وبطاقات الملاحظة- وردود فعل التلاميذ …الخ).

-

- هل يستثمر العاملون الفرص المتاحة للنمو المهني؟ من خلال تبادل الخبرات وتبادل الزيارات بالفصول واجتماعات اسر المواد ووحدة التدريب والتقويم المدرسية وزيارة التوجيه الفني وزيارات لجان التفتيش والمتابعة.

-

- والاستفادة من الندوات والمؤتمرات التي تعقد بالمؤسسات والهيئات المختلفة المهتمة بالتعليم بشكل مباشر أو غير مباشر بالمحافظة. ( مثل مركز النيل للإعلام – مديرية الشباب- مديرية الرياضة- مديرية الصحة – كلية التربية – كلية الطب – الجهاز المركزي للتنظيم والادارة- الهيئة العامة

للاستعلامات- إدارة المرور – إدارة الدفاع المدني – ديوان المكحافظة - …الخ).

- هل يلتزم العاملون بالمدرسة بأخلاق المهنة؟ ( كالتعاون والاحترام والصدق والحيدة والنزاهة والموضوعية وحفظ أسرار العاملين والتلاميذ ..الخ).





رابعا: مجتمــع التعليــم والتعلــم



هل توجد لدى العاملين بالمدرسة رؤية تكاملية للمناهج والنشاط المدرسي؟

وهل تأخذ المدرسة بمفهوم التقويم الحقيقي الأصيل لكل جوانب النمو لدى التلاميذ؟

وهل تتمركز الأنشطة التعليمية حول التلاميذ؟

وهل تستخدم المدرسة تكنولوجيا التعليم والمعلومات في العملية التعليمية؟





خامسا : توكيـد الجودة والمساءلــة



فعلى المدرسة أن تدرك اهمية التقويم الشامل ليس للتلاميذ فقط بل لجميع العاملين.

وعلى العاملين بالمدرسة إدراك اهمية المحاسبية في ضبط ايقاع العمل واتخاذ التقويم الذاتي أسلوب حياة من منطلق حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم.

وعلى المدرسة أيضا أت تقوم بعمليات جمع وتحليل البيانات بشكل دوري ومستمر وتعمل على تحديثها حتى يمكنها إعداد برامج التطوير.



مراجعة تجربة التقويم الشامل :



ماذا تم خلال العام الدراسي 2009/ 2010؟

هل المدارس مع أم ضد هذا النظام؟

ولماذا هذا الموقف؟

ما التحديات التي واجهت العاملين أثناء تطبيقه؟

هل استوعب المعنيون ( معلمون – ادارة مدرسية- توجيه – إخصائيون – أولياء أمور _ تلاميذ) أهداف وفلسفة وآلية التقويم الشامل أم لا؟ وما درجة هذا الاستيعاب؟ وكيف يمكن تعظيم الايجابيات وتحجيم السلبيات؟





- الاطلاع على نماذج من ملفات انجاز التلاميذ.

- والخروج من ذلك بعدد من النتائج التي تشكل أساس لوضع تصورات ومقترحات تدعم حسن الاستفادة من التقويم الشامل وتعظيم الايجابيات الخاصة في هذا النظام بما يضمن تفعيله على أرض الواقع.



برامج رفع القدرات والتأهيل:





- مناقشة ومراجعة أهم الأساليب المتبعة في التدريس ومناقشة تطويرها بما يضمن زيادة فاعلية التلميذ وتعاونه مع أقرانه من خلال أساليب التعلم النشط والتعاوني والعمل على تخفيف الضغط الأعباء عن المعلم وتقليص دوره كملقن وزيادة دوره كميسر ومنسق لعملية التعلم وقيادة وتوجيه المجموعات. ( من خلال عمل المجموعات – والمشاريع …الخ).

- مناقشة إمكانية تطبيق المنهج التكاملي وانتاج وسائل تعليمية مشتركة بين أسر المواد ( لغة عربية- علوم –دراسات- رياضيات-انجليزي – حاسب آلي – تربية فنية ..الخ) ولا سيما في الصفوف من الرابع إلى السادس الابتدائي.

- تصميم وسائل تعليمية من خامات البيئة تخدم المواد المختلفة ويستفيد منها أكثر من معلم. في أكثر من تخصص.

- تفعيل الأنشطة اللا صفية للعمل على زيادة دافعية التلاميذ نحو التعلم والعمل على جذبهم نحو المدرسة. ( عمل نماذج و أشكال- رسم – كتابة – ابداع – هوايات فنية – عزف – غناء- تمثيل- هوايات رياضية- قفز- جري – كرة قدم -… الخ) وبما يؤدي إلى اكتشاف المواهب وتنميتها.

- استغلال معامل الحاسب الآلي – إن وجدت- وتدريب التلاميذ واستغلال شبكة المعلومات الدولية ولا سيما مواقع الأطفال المتخصصة والتعليمية.

- تدريب المعلمين على أساليب وأدوات التعلم النشط والتفاعلي والمنهج المتمركز حول التلميذ ومنهج النشاط ومنهج المشروعات والاستفادة من ذلك في التعامل مع المحتوى المنهجي المعتمد في المدارس الابتدائية المصرية بأسلوب غير نمطي وغير تقليدي يكون التلميذ فيه فعالا ومشاركا وليس سلبيا متلقيا للمعلومة فقط.







وحدات التدريب والتقويم والتنمية المهنية المدرسية:



- مراجعة نظام وحدات التدريب والممارسات التي تتم فيها حتى تاريخه. ويكتفى بمراجعة أعمال الوحدة خلال العام الدراسي المنصرم 2007 / 2008.وذلك في ضوء القرار الوزاري رقم 90 الخاص بتنظيم وحدة التدريب والتقويم المدرسي الصادر في 18 /04/ 2001 والمعدل في نوفمبر 2001.

- هل لوحدة التدريب خطة ( سنوية ) أم لا؟

- هل يوجد لوحدة التدريب تشكيل؟

- هل للوحدة أهداف محددة ومعلنة؟

- هل لوحدة التدريب مقر مستقل داخل المدرسة؟

- هل لوحة التدريب ميزانية مستقلة أم لا؟

- هل وحدة التدريب مجهزة – إن وجد لها مقر؟.

- هل العاملون بوحدات التدريب ملمين بالقرار الوزاري رقم 90؟

- ما هي الأنشطة التي تم تنفيذها من خلال وحدة التدريب؟ وهل تم تنفيذها فعلا؟ وما الأدلة والشواهد على ذلك؟

- مراجعة سجلات وحدات التدريب.

- وهل التوجيه الفني يشارك في أعمال وحدات التدريب بإيجابية؟

- وهل يوجد مكتب فني لوحدات التدريب بكل مدرسة؟

- وهل لهذا المكتب اجتماعات دورية؟ تراجع السجلات لتوثيق الاجابات.

- الاطلاع على نماذج من أعمال وحدات التدريب وتحليلها؟

- من الممكن مراجعة عدد 2 تدريب لكل شهر بالمدارس خلال العام 2009 / 2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى